إن الزوج الذي يريد أن يفرض أفكاره على الزوجة، وكأنها قرارات إلهية بلا دليل، لا شك أنه سيواجَه من قبل الزوجة.. لذا، ينبغي على الزوج أن يفرّق بين فرض الأوامر الإلهية، وبين غيرها من الأوامر الشخصية: فإذا كان منشأ الخلاف هو اعتراض الزوجة على حكم شرعي، هنا يمكن للزوج أن يبيّن لها بأن هذا حرام، وأنه ليس عنده دليل على فلسفة الحكم، ويلزمها بتطبيقه! ولكن إذا كان منشأ الخلاف قضية شخصية، كأن يريد ترتيباً خاصّاً لمنزله، أو أن يلبسها ثوباً معنياً، أو غيرها من الأمور والقضايا التي هي في دائرة الحرية الشخصية؛ فهنا لا بدّ من أن يأتي بدليل وببرهان يقنعها!.
الشيخ حبيب الكاظمي