النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الدعاء وشروطه

  1. #1
    عضو مميز
    الحالة : علي الرضا غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 7465
    تاريخ التسجيل : 23-07-2014
    الاقامة : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 1,371
    التقييم : 10

    الدعاء وشروطه


    الدعاء وشروطه (1)
    1/ اهدنا الصراط المستقيم

    (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ*الحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ العَالَمِينَ* الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ *مالِكِ يَوْمِ الدِّينِ*إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ* اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ * صِـرَاطَالَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ المَغضُوبِ عَلَيْهمْ وَلا الضَّآلِّيـنَ((الحمد/1-7)(2)

    2/ أدعوا ربكم

    (ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةًإِنَّهُ لاَيُحِبُّ الْمُـعْتَدِينَ* وَلا تُفْسِدُوا فِي الاَرْضِ بَعْدَ اِصْلاَحِهَاوَادْعُوهُ خَوْفاً وَطَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُـحْسِنِينَ((الأعراف/55-56)(3)

    3/ إني قريب

    (وَإِذَا سَاَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَاِنِّيقَرِيبٌ اُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِيْ وَلْيُؤْمِنُوابِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ( (البقرة/186)(4)

    4/ ادعوني أستجب لكم

    (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْلَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ((غافر/60)(5)

    5/ ادعوه مخلصين له الدين

    (هُوَ الْحَيُّ لآ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ فَادْعُوهُمُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ( (غافر/65)(6)

    6/ واسألوا الله من فضله

    (وَسْـئَـلُوا اللَّهَ مِن فَضْلِهِ إِنَّاللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً( (النساء/32)(7)

    7/ ويكشف السوء

    (أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُوَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَآءَ الاَرْضِ أَءِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلاًمَا تَذَكَّرُونَ( (النمل/62)(8).

    ـــــــــــــــــــــــــــ

    (1) قد قسمنا الأدعية القرآنية التي ذكرنابعضها الى فصول، وهي تجده بعد بيان أصل الدعاء، ثم طلب الهداية والغفران، وطلب النصرعلى الأعداء، وطلب النجاة من الضراء، وطلب الرزق، والذرية الصالحة، والملك والحكم والإمامة،ثم الاستعاذة بالله من كل شر، والدعاء بحسن العاقبة.

    (2) الدعاء بالهداية من موضوعات الدعاءالأساسية، وفي سورة الحمد تأكيد عليه إذ ما قبله الله وحمده وما بعده شرح له. وهكذايعتبر الدعاء في هذه السورة مثالاً حسناً لكيفية الدعاء. وقد وردت في فضل هذه السورةوطلب الحاجات بها أحاديث كثيرة، وبالذات في الاستشفاء، بها وقد جاء في حديث مأثور عنأبي جعفر الإمام محمد الباقر عليه السلام أنه قال: من لم يبرأئه الحمد، لم يبرأئه شيء.(تفسير نور الثقلين، ج1، ص4) وروي عن الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام أنه قال:لو قرأت الحمد على ميت سبعين مرة ثم ردت فيه الروح ما كان ذلك عجباً. (المصدر السابق).

    (3) لقد أمر الله عباده بالدعاء، وعرَّفهمكيفية الدعاء أن يكون بتضرع (وانقطاع وتبتّل وعدم رجاء أحد أو خوف سواه)، وأن تكونبخيفة، وأن تكون بعيدة عن الإفساد لأنه لا يحب المفسدين (فمن كان مفسداً فعليه أن يصلحعمله قبل الدعاء، ولا يدعو ضد أحد ولا طلباً لفساد، بل يريد الإصلاح بدعائه كما يعمله)،وأن تكون دعوته خوفاً من سطوات الرب وطمعاً في رحمته، وأن تكون مقارنة للإحسان.

    (4) وبالتدبر في الآية نستفيد أن الدعاءالمستجاب هو الذي كان خالصاً لوجه الله، منقطعاً عن غيره، وأن يكون بعد الاستجابة للهبالعمل بما أمر وترك ما نهى عنه.

    (5) نستفيد من الآية أنه إذا كان الدعاءخالصاً يقتضي الإجابة، وأنَّ ترك الدعاء استكباراً يؤدي الى دخول جهنم، وأن الدعاءعبادة..

    (6) من آداب الدعاء الإخلاص فيه، والاعتقادبأن الأمر بيد الله وحده، وشكره وحمده. وهذا ما أمرنا به في هذه الآية الكريمة.

    ويحسن بنا إذا أردنا حاجة أن نتلوا مثلهذه الآيات التي أمرنا الرب فيها بدعائه ثم نقول لربنا الرحمان: إنك أمرتنا بالدعاءووعدتنا الإجابة، فإنا ندعوك كما أمرتنا، فاستجب لنا كما وعدتنا.

    (7) من آداب الدعاء أن نقدم بين يدي دعواتنابعض الآيات التي أمرنا الله سبحانه فيها بالسؤال منه، ووعدنا الاستجابة، مثل هذه الآيةالكريمة. وهكذا نقرأ في بعض الأدعية المأثورة عن أهل البيت عليهم السلام.

    (8) يذكرنا الرب سبحانه بأنه هو الذي يلجأإليه المضطر فيكشف عنه السوء، ويحسن الدعاء به عند طلب الحاجة.
    (1)


    1/ اهدنا الصراط المستقيم
    (بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ*الحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ العَالَمِينَ* الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ *مالِكِ يَوْمِ الدِّينِ*إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ* اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ * صِـرَاطَالَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ المَغضُوبِ عَلَيْهمْ وَلا الضَّآلِّيـنَ((الحمد/1-7)(2)
    2/ أدعوا ربكم
    (ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةًإِنَّهُ لاَيُحِبُّ الْمُـعْتَدِينَ* وَلا تُفْسِدُوا فِي الاَرْضِ بَعْدَ اِصْلاَحِهَاوَادْعُوهُ خَوْفاً وَطَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُـحْسِنِينَ((الأعراف/55-56)(3)
    3/ إني قريب
    (وَإِذَا سَاَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَاِنِّيقَرِيبٌ اُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِيْ وَلْيُؤْمِنُوابِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ( (البقرة/186)(4)
    4/ ادعوني أستجب لكم
    (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْلَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ((غافر/60)(5)
    5/ ادعوه مخلصين له الدين
    (هُوَ الْحَيُّ لآ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ فَادْعُوهُمُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ( (غافر/65)(6)
    6/ واسألوا الله من فضله
    (وَسْـئَـلُوا اللَّهَ مِن فَضْلِهِ إِنَّاللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً( (النساء/32)(7)
    7/ ويكشف السوء
    (أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُوَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَآءَ الاَرْضِ أَءِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلاًمَا تَذَكَّرُونَ( (النمل/62)(8).
    ـــــــــــــــــــــــــــ
    (1) قد قسمنا الأدعية القرآنية التي ذكرنابعضها الى فصول، وهي تجده بعد بيان أصل الدعاء، ثم طلب الهداية والغفران، وطلب النصرعلى الأعداء، وطلب النجاة من الضراء، وطلب الرزق، والذرية الصالحة، والملك والحكم والإمامة،ثم الاستعاذة بالله من كل شر، والدعاء بحسن العاقبة.
    (2) الدعاء بالهداية من موضوعات الدعاءالأساسية، وفي سورة الحمد تأكيد عليه إذ ما قبله الله وحمده وما بعده شرح له. وهكذايعتبر الدعاء في هذه السورة مثالاً حسناً لكيفية الدعاء. وقد وردت في فضل هذه السورةوطلب الحاجات بها أحاديث كثيرة، وبالذات في الاستشفاء، بها وقد جاء في حديث مأثور عنأبي جعفر الإمام محمد الباقر عليه السلام أنه قال: من لم يبرأئه الحمد، لم يبرأئه شيء.(تفسير نور الثقلين، ج1، ص4) وروي عن الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام أنه قال:لو قرأت الحمد على ميت سبعين مرة ثم ردت فيه الروح ما كان ذلك عجباً. (المصدر السابق).
    (3) لقد أمر الله عباده بالدعاء، وعرَّفهمكيفية الدعاء أن يكون بتضرع (وانقطاع وتبتّل وعدم رجاء أحد أو خوف سواه)، وأن تكونبخيفة، وأن تكون بعيدة عن الإفساد لأنه لا يحب المفسدين (فمن كان مفسداً فعليه أن يصلحعمله قبل الدعاء، ولا يدعو ضد أحد ولا طلباً لفساد، بل يريد الإصلاح بدعائه كما يعمله)،وأن تكون دعوته خوفاً من سطوات الرب وطمعاً في رحمته، وأن تكون مقارنة للإحسان.
    (4) وبالتدبر في الآية نستفيد أن الدعاءالمستجاب هو الذي كان خالصاً لوجه الله، منقطعاً عن غيره، وأن يكون بعد الاستجابة للهبالعمل بما أمر وترك ما نهى عنه.
    (5) نستفيد من الآية أنه إذا كان الدعاءخالصاً يقتضي الإجابة، وأنَّ ترك الدعاء استكباراً يؤدي الى دخول جهنم، وأن الدعاءعبادة..
    (6) من آداب الدعاء الإخلاص فيه، والاعتقادبأن الأمر بيد الله وحده، وشكره وحمده. وهذا ما أمرنا به في هذه الآية الكريمة.
    ويحسن بنا إذا أردنا حاجة أن نتلوا مثلهذه الآيات التي أمرنا الرب فيها بدعائه ثم نقول لربنا الرحمان: إنك أمرتنا بالدعاءووعدتنا الإجابة، فإنا ندعوك كما أمرتنا، فاستجب لنا كما وعدتنا.
    (7) من آداب الدعاء أن نقدم بين يدي دعواتنابعض الآيات التي أمرنا الله سبحانه فيها بالسؤال منه، ووعدنا الاستجابة، مثل هذه الآيةالكريمة. وهكذا نقرأ في بعض الأدعية المأثورة عن أهل البيت عليهم السلام.
    (8) يذكرنا الرب سبحانه بأنه هو الذي يلجأإليه المضطر فيكشف عنه السوء، ويحسن الدعاء به عند طلب الحاجة.





  2. #2
    عضوة مميزة
    الحالة : أم طاهر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 15
    تاريخ التسجيل : 18-04-2013
    الاقامة : السعودية
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 3,425
    التقييم : 10

    ربي يجزاك خير الجزاء
    على هذا الاختيار الرائع المبارك
    الله يوفقكم لكل ويقضي حوائجكم للدنيا والأخرة





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •