محمد بن يعقوب، عن عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن علي بن حسان، عن موسى بن بكر، قال: اشتكيت بالمدينة شكاة ضعفت منها، فأتيت أبا الحسن (عليه السلام)، فقال لي: أراك ضعيفا، قلت: نعم فقال لي: كل الكباب فأكلته فبرئت1.
وعن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد بن عيسى2، عن موسى بن بكر قال: قال لي أبوالحسن (عليه السلام): مالي أراك مصفرا؟ قلت: وعك أصابني، فقال: كل اللحم، فأكلته، ثم رآني بعد جمعة وأنا على حالي مصفرا، فقال لي: ألم آمرك بأكل اللحم؟ فقلت: ما أكلت غيره منذ أمرتني، قال: كيف تأكله؟ قلت: طبيخا، قال: لا كله كبابا، فأكلته، ثم أرسل إليّ فدعاني بعد جمعة فاذا الدم قد عاد في وجهي، فقال: الآن نعم3.
ورواه البرقي في (المحاسن) عن أبيه، عن ابن سنان، وعبدالله بن المغيرة، عن موسى بن بكر ، والذي قبله عن علي بن حسان مثله.
وعن علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، عن عبدالله بن محمد الشامي، عن حسين بن حنظلة، عن أحدهما (عليهما السلام)، قال: أكل الكباب يذهب بالحمى4.
أحمد بن محمد البرقي في (المحاسن) عن أحمد بن محمد ابن أبي نصر، عن حماد بن عثمان، عن محمد بن سوقة، عن أبي عبدالله (عليه السلام) قال: الكباب يذهب بالحمى5.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1- الكافي 6: 318 | 2، والمحاسن: 468 | 450.
2- الكافي 6: 319 | 3.
2- المحاسن: 468 | 449.
4- الكافي 6: 319 | 4.
5- المحاسن: 468 | 451.