انتشرت منذ مطلع القرن الحالي توصية علمية تداولها الكثيرون ولايزال العديد من الناس مؤمن بها إلى يومنا الحالي.

هذه التوصية تبنتها الجمعية الأمريكية للفسيولوجيا في عام 2002 والتي كانت تقول بأن الإنسان البالغ يحتاج إلى شرب 8 كاسات من الماء يوميا لكي يحافظ على صحته.
وهو ما نفاه المتخصصون ومراكز الأبحاث حتى تراجعت الجمعية عن توصيتها في 2004.

ولايزال العديد من الناس يتداول هذه التوصية والنصيحة رغم ثبوت عدم وجود دليل علمي عليها.
بل أن الكثير مستمرين في تطبيقها ظنًا منهم أن الجسم بحاجة فعلية ل8 أكواب يوميا حتى لو لم تظهر علامات العطش.
وهو ما جعل مستشفى مايو كلينك العالمي في أمريكا يطلق مقالة للرد على هذه التوصية.

وكان المستشفى قد أطلق مؤخرا مقالة علمية على موقعه الإلكتروني يتحدث فيها عن هذه التوصية التي لا أساس علمي لها مبينا في الوقت نفسه أن العلامة الأساسية لحاجة الجسم إلى الماء هي العطش.

أخصائية التغذية السعودية خاتون العبد الباقي كانت قد تحدثت عن حاجة الجسم للماء حيث قالت أن المفترض على الإنسان شرب الماء في فترات متباعدة لكي لا يحدث له ضغط في المثانة نتيجة للأبوال.

وقالت الأخصائية أن شرب الماء باعتدال مفيد للجسم وأن العلامة الحيوية لحاجة الانسان للماء تكون في شعوره بالعطش.
وأضافت أن في فصل الشتاء يقل شعور العطش عند الإنسان فلذلك هو بحاجة للانتباه وتناول الماء كل فترة.

وتحدث الطبيبة السعودية مها الصفواني أن الطبيعي لجسم الإنسان اكتساب لترين إلى ثلاثة في اليوم وذلك عن طريق السوائل والأكل بشكل عام وليس الماء فقط.
مبينة في الوقت نفسه أفضلية الماء على باقي المشروبات وفوائده الكثيرة.

وأوضحت الطبيبة الصفواني أن معدل الاحتياج مختلف حسب حالة الفرد وجنسه وكذلك في حالة الحمل عند النساء وممارسي الرياضة والمرضى بأمراض مزمنة كالسكري مثلا.

واتفقت الطبيبة مها الصفواني وأخصائية التغذية خاتون عبدالباقي أن من العلامات الحيوية لمعرفة اعتدال نسبة السوائل في الجسم أن يكون لون البول قريب من الشفاف أو الأصفر الفاتح.
وأن لون البول الغامق والبراز الصلب دلالة على نقص السوائل في الجسم.