"أو لم يكف بكم !؟"

- في ما جرى على صعيد "كربلاء" بعد ظهيرة العاشر من محرم في عام 61 للهجرة-

د. حسن آل حطيط العاملي

-1-
أو لم يكف بكم أنكم فقأتم عين النهار!
أولم يكف بكم أنكم سلختم وجه القفار!
أو لم يكف بكم أنكم قتلتموه ظلما
و قتلتم الأقمار من أهله!
أو لم يكف بكم أنكم ذبحتموه صبرا
و ذبحتم الأطهار من صحبه!
أو لم يكف بكم أنكم سلبتموه جهرا
و قطّعتم جميع أعضاء جسمه!
بسيوفكم, برماحكم
بخيولكم, بنبالكم
فوق رمضاء الوغى
و بين ألسنة النار!

-2-
أو لم يكف بكم أنكم أسرتم شمس الديار!
أولم يكف بكم أنكم أذبتم خجل البحار!
أو لم يكف بكم أنكم نحرتموه
و رفعتم فوق رؤوس القنا
رأسه!
و حملتموه بلا خوف
بلا وجل, بلا أسف
من دار إلى دار!
أو لم يكف بكم أنكم ألقيتموه
و سحقتم بحوافر خيولكم
جسده!
و خليتموه بلا كفن
و تركتموه بلا دفن
عند مصائد العدا
و بين كمائن العار!

-3-
أو لم يكف بكم أنكم نسيتم أصولكم!
أولم يكف بكم أنكم مزقتم عهودكم!
أو لم يكف بكم أنكم رفعتم
شناركم فوق كل شنار!
أو لم يكف بكم أنكم
ذبحتم بين ذراعيه
رضيعه!
أو لم يكف بكم أنكم
أحرقتم أمام عينيه
خيامه!
أو لم يكف بكم أنكم
سبيتم بعد مصرعه
بناته!
لترضوا حقدكم و رجسكم
و تغنموا بجرمكم و إثمكم
و تفخروا بذنبكم
و خزيكم
فوق كل فخار!

-4-
أو لم يكف بكم أنكم أخرجتم جحودكم!
أو لم يكف بكم أنكم أضعتم نفوسكم!
أو لم يكف بكم أنكم لبستم
صغاركم بعد كل صغار!
أو لم يكف بكم أنكم عقرتم دينكم!
و هشّمتم أركان صدره
و شققتم جدران روحه
أو لم يكف بكم أنكم فجعتم نبيّكم!
و سلبتم حبّات قلبه
و فريتم فلذات كبده
أو لم يكف بكم أنكم اعتمرتم
ضراركم
بعد كل ضرار!

-6-
أو لم يكف بكم أنكم أضعتم أمركم
بين صرخات الصغار!
أو لم يكف بكم أنكم فقدتم عزّكم
بين أشلاء الكبار!
أو لم يكف بكم أنكم روّعتم
الثكالى الحائرات
أو لم يكف بكم أنكم عذّبتم
الأيامى الهائمات
أو لم يكف بكم أنكم طاردتم
اليتامى الشاردات
لتعلنوا عندهن نصركم
و تأخذوا منهن ثأركم
فوق الدماء
و الدمار!
لأجل من نذرتم عمركم؟
لأجل من؟!
لأجل من قدمتم روحكم؟
لأجل من؟!
لأجل من أضعتم دينكم؟
لأجل من؟!
ألأجل عيش آثم
دفن
في أرض بوار!؟
أم لأجل غبار جاثم
نثر
على عرش غبار!؟