انشقت الفلسفة في عصر النهضة الى تجريبية تعنى بظواهر الموجودات وكيفية الاستفادة منها وقد انتعشت في بريطانيا وفرنسا فكانت عاملا اساسيا في خلق نهضة كبرى في البلدين على صعيد العلم الطبيعي والتكنلوجيا والآلة, وسرعان ماتحول ذلكما البلدان
الى قوى استعمارية تمد هيمنتها على اجزاء كبيرة من المعمورة وتري شعوب الارض يوما احمر
والى مثالية تعنى بايجاد نظرة شمولية لحقائق الاشياء انتعشت في المانيا فجعلتها دولة على درجة من عدم مسايرة بريطانيا وفرنسا على صعيد العلم الطبيعي والتكنولوجيا وبالتالي تخلفت عن ركب القوى الاستعمارية, وفي مطلع القرن العشرين انتبه الالمان الى ذلك فكان مشروعهم العسكري الضخم في الحرب الاولى والثانية, محاولة لتعويض مافاتهم من اسباب الهيمنة الاستعمارية .. فوجدت اوربا على يديهم يوما احمر
ويقولون ما اهمية الدين ؟!