النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الدعاء عند العطاس

  1. #1
    عضو مميز
    الحالة : عاشق الرضا غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 150249
    تاريخ التسجيل : 07-08-2016
    الاقامة : العراق
    الجنـس : ذكر
    المشاركات : 4,075
    التقييم : 10

    الدعاء عند العطاس


    المؤلف : الشيخ رضي الدين الطبرسي
    الكتاب أو المصدر : مكارم الاخلاق
    الجزء والصفحة : ص339-341.




    عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : من سمع عطسة فحمد الله وأثني عليه وصلى على محمد وأهل بيته لم يشتك ضرسه ولا عينه أبدا ، ثم قال : وإن سمعها وبينه وبين العاطس البحر فلا يدع أن يقول ذلك .


    عن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) قال : من قال إذا عطس : " الحمد لله رب العالمين على كل حال " لم يجد وجع الاذنين والاضراس .


    عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : إذا عطس الرجل ثلاثا ، فسمته ثم أتركه بعد ذلك .


    وعن أمير المؤمنين ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : إن أحدكم ليدع تسميت أخيه إن عطس فيطالبه يوم القيامة فيقضى له عليه .


    وقال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : إذا عطس المرء المسلم ثم سكت لعلة تكون به ، قالت الملائكة عنه : " الحمد لله رب العالمين " ، فإن قال : " الحمد لله رب العالمين " ، قال الملائكة : " يغفر الله لك " .
    عن تسنيم خادم الحسن بن علي (عليهما السلام) قال : قال لي صاحب الزمان ( عليه السلام ) وقد دخلت عليه بعد مولده بليلة فعطست ، فقال : " يرحمك الله " ، قال تسنيم : ففرحت بذلك فقال : ألا أبشرك بالعطاس ؟ فقلت : بلى ، فقال : هو أمان من الموت ثلاثة أيام .


    عن أبي مريم (1) قال : عطس عاطس عند أبي جعفر ( عليه السلام ) ، فقال أبو جعفر ( عليه السلام ) : نعم الشيء العطاس ، فيه راحة للبدن ويذكر الله عنده ويصلي على النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) ، فقلت : إن محدثي العراق يحدثون أنه لا يصلي على النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) في ثلاث مواضع : عند العطاس وعند الذبيحة وعند الجماع ، فقال ( عليه السلام ) : اللهم إن كانوا كذبوا فلا تنلهم شفاعة محمد ( صلى الله عليه وآله وسلم ) .


    عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : من قال إذا سمع عاطسا : " الحمد لله على كل حال ما كان من أمر الدنيا والاخرة وصلى الله على محمد وآله " لم ير في فمه سوءا .


    عنه ( عليه السلام ) قال : قال النبي ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : من سبق العاطس بالحمد عوفي من وجع الضرس والخاصرة .


    عن الصادق ( عليه السلام ) قال : إذا عطس الانسان فقال : " الحمد لله " ، قال الملكان الموكلان به : " رب العالمين كثيرا لا شريك له " ، فإن قالها العبد ، قال الملكان : " وصلى الله على محمد " ، فإن قالها العبد ، قالا : " وعلى آل محمد " ، فإن قالها العبد ، قال الملكان : " يرحمك الله " .


    قال أمير المؤمنين علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) في خبر طويل : إذا عطس أحدكم فسمتوه فإن قال : " يرحمكم الله " فقولوا : " يغفر الله لكم ويرحمكم " ، فإن الله تعالى قال : {وَإِذَا حُيِّيتُمْ بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّوا بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا}[النساء : 86] .


    وعن عبد الله بن أبي يعفور قال : حضرت مجلس أبي عبد الله ( عليه السلام ) وكان إذا عطس رجل في مجلسه فقال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : " رحمك الله " ، قالوا : آمين ، فعطس أبو عبد الله ( عليه السلام ) فخجلوا ولم يحسنوا أن يردوا عليه ، قال : فقولوا : أعلى الله ذكرك .


    وفي رواية أخرى عنهم (عليهم السلام) : إذا عطس الانسان ينبغي أن يضع سبابته على قصبة أنفه ويقول : " الحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطاهرين ، رغم أنفي لله رغما داخرا صاغرا غير مستنكف ولا مستحسر " وإذا عطس غيره فليسمته وليقل : " يرحمك الله " - مرة أو مرتين أو ثلاثا - ، فإذا زاد فليقل : " شفاك الله " .


    وإذا أراد أن يسمت المؤمن فليقل : " يرحمك الله " ، وللمرأة : " عافاك الله " ، وللصبي : " زرعك الله " ، وللمريض : " شفاك الله " ، وللذمي : " هداك الله " ، وللنبي والامام (عليهم السلام) : " صلى الله عليك " ، وإذا سمته غيره فليرد عليه وليقل : " يغفر الله لنا ولكم " .


    روى أبو بصير ، عن أبي عبد الله قال : كثرة العطاس يأمن صاحبها من خمسة أشياء : أولها الجذام ، والثاني الريح الخبيثة التي تنزل في الرأس والوجه ، والثالث يأمن نزول الماء في العين ، والرابع يأمن من شدة الخياشيم (2) ، والخامس يأمن من خروج الشعر في العين .


    وقال : وإن أحببت أن يقل عطاسك فاستعط بدهن المرز نجوش ، قلت : مقدار كم ؟ قال : مقدار دانق (3) ، قال : ففعلت ذلك خمسة أيام فذهب عني .

    عنه ( عليه السلام ) قال : من عطس في مرضه كان له أمانا من الموت في تلك العلة ، وقال : التثاؤب من الشيطان والعطاس من الله عزوجل (4) .


    وعن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : إذا كان الرجل يتحدث فعطس عاطس فهو شاهد حق .


    وقال ( صلى الله عليه وآله وسلم ) : العطاس للمريض دليل على العافية وراحة للبدن .
    _________________________
    1ـ هو عبد الغفار بن القاسم بن قيس ، المكنى بأبي مريم الانصاري ، ثقة من أصحاب الصادقين ( عليهما السلام ) .
    2- الخيشوم - وزان فعلول - : أقصى الانف والحاجز بين المنخرين وجمعه خياشم ، والخياشم أيضا : عروق في بطن الانف .
    3- الدانق : سدس الدرهم .
    4- التثاؤب : فترة يعتري الشخص ففتح فاه واسعا من غير قصد .





  2. #2
    عضوة مميزة
    الحالة : أم طاهر غير متواجد حالياً
    رقم العضوية : 15
    تاريخ التسجيل : 18-04-2013
    الاقامة : السعودية
    الجنـس : أنثى
    المشاركات : 3,314
    التقييم : 10

    احسنتم على هذا الاختيار راقي و جميل
    نقل موفق

    أتمنى لكم دوام الابداع و التمييز





ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •