المؤلف : محمد هادي معرفة
الكتاب أو المصدر : شبهات وردود حول القرآن الكريم
الجزء والصفحة : ص249-251





ذكر الإمام بدر الدِّين الزركشي للاختلاف أسباباً :
الأوّل : وقوع المُخبَر به على أحوال مختلفة وتطويرات شتّى ، كقوله تعالى في خَلق آدم مرّةً : {خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ} [آل عمران: 59] ، وأُخرى : {مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ} [الحجر: 26] ، وثالثة { مِنْ طِينٍ لَازِبٍ} [الصافات: 11] ، ورابعة : {مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ} [الرحمن: 14].


وهذه الألفاظ مُختلفة ومعانيها في أحوال مختلفة ؛ لأنّ الصلصال غير الحمأ ، والحمأ غير التراب ، إلاّ أنّ مرجعها كلّها إلى جوهر وهو التراب ، ومِن التراب تدرّجت هذه الأحوال .
ومنه قوله تعالى : {فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُبِينٌ} [الشعراء: 32] ، وفي موضع {تَهْتَزُّ كَأَنَّهَا جَانٌّ} [القصص: 31] ، والجانّ الصغير من الحيّات ، كان ذلك في ابتداء بعثته ( عليه السلام ) والثعبان الكبير منها ، وكان ذلك لمّا ألقى عصاه تجاه فرعون وقومه ، فاختلف الأحوال .


السبب الثاني : لاختلاف الموضوع ، كقوله تعالى : {وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ} [الصافات: 24] ، وقوله : {فَلَنَسْأَلَنَّ الَّذِينَ أُرْسِلَ إِلَيْهِمْ وَلَنَسْأَلَنَّ الْمُرْسَلِينَ} [الأعراف: 6] ، مع قوله {فَيَوْمَئِذٍ لَا يُسْأَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنْسٌ وَلَا جَانٌّ} [الرحمن: 39] .


قال الحليمي : فتُحمل الآية الأُولى على السؤال عن التوحيد وتصديق الرسل ، والآية الأخيرة على ما يَستلزم الإقرار بالنبوّات من شرايع الدِّين وفروعه ، وحَمَله غيره على اختلاف الأماكن ( أي المواقف على ما أوضحناه ) فمَوضع يَسأل ويُناقش ، وموضع آخر يَرحم ويَلطف ، وموضع يُعنّف ويُوبّخ ، وموضع لا يُعنّف...


الثالث : لاختلافهما في جهتَي الفعل ، كقوله تعالى : {فَلَمْ تَقْتُلُوهُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ قَتَلَهُمْ} [الأنفال: 17] ، أُضيف القتل إليهم على جهة المباشرة ، ونفاه عنهم باعتبار التأثير ؛ ولهذا قالوا : إنّ الأفعال مخلوقة للّه تعالى وإن كان منتسبةً إلى الآدميّين على جهة الإرادة والاختيار ، فنفي الفعل بإحدى الجهتين لا يعارضه إثباته بالجهة الأخرى .


وكذا قوله : { وَمَا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ رَمَى} [الأنفال: 17] أي ما رَمَيت تأثيراً إذ رميت مباشرةً.


الرابع : لاختلافهما في الحقيقة والمجاز ، كقوله : {وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى} [الحج: 2] أي سُكارى من الأهوال مجازاً ، لا من الشراب حقيقة ، وقوله : {وَيَأْتِيهِ الْمَوْتُ مِنْ كُلِّ مَكَانٍ وَمَا هُوَ بِمَيِّتٍ} [إبراهيم: 17] ، فقد وافته المنيّة فكان كالأموات وإن لم يمت حقيقةً .


ومثله في الاعتبارَين قوله : {وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ } [البقرة: 8] ، وقوله : {وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ} [الأنفال: 21] ، وقوله : {وَتَرَاهُمْ يَنْظُرُونَ إِلَيْكَ وَهُمْ لَا يُبْصِرُونَ } [الأعراف: 198].


الخامس : بوجهَين واعتبارَين ، وهو الجامع للمفترقات ، كقوله : {فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ} [ق: 22] ، {خَاشِعِينَ مِنَ الذُّلِّ يَنْظُرُونَ مِنْ طَرْفٍ خَفِيٍّ} [الشورى: 45].
قال قطرب : ( فبصرك ) أي عِلمُك ومعرفتك بها قوية ، مِن قولهم : ( بَصُر بكذا وكذا ) أي عِلم ، وليس المراد رؤية العين .


قال الفارسي : ويدلّ على ذلك قوله {فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ} [ق: 22].


وكقوله تعالى : {وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ أَتَذَرُ مُوسَى وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ } [الأعراف: 127] ، مع قوله : { فَقَالَ أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى} [النازعات: 24] ، فيجوز أن يكون قد اعتقد من نفسه أنّه الربّ الأعلى وسائر الآلهة تحته ومُلكاً له .


وقوله تعالى : {الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ} [الرعد: 28] ، مع قوله : {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ} [الأنفال: 2] ، فقد يُظنّ أنّ الوَجَل خلاف الطمأنينة ، وجوابه : أنّ الطمأنينة إنّما تكون بانشراح الصدر بمعرفة التوحيد ، والوَجَل يكون عند خوف الزيغ والذهاب عن الهدى فتُوجل القلوب لذلك ، وقد جمع بينهما في قوله {تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ} [الزمر: 23] ، فإنّ هؤلاء قد سَكَنت نفوسهم إلى معتقدهم ووثِقوا به ، فانتفى عنهم الشكّ (1) .
_____________________________
(1) راجع : البرهان ، ج2 ، ص54 ـ 65 مع تصرّف وتلخيص .