المؤلف : د. علي القائمي
الكتاب أو المصدر : دور الاب في التربية
الجزء والصفحة : ص287


من الضروري لاولئك الرجال الذين توفيت زوجاتهم، ولديهم اطفال صغار، توفير مقدمات الزواج الجديد وارتباطهم بواحدة من القريبات والمعارف خاصة من اللواتي يستأنس بهن الطفل ويودهن، لكي تعود المياه إلى مجاريها الطبيعة.
ويمكن لهذا الامر ان يعد نعمة للأطفال الصغار في حين انه قد يكون اهانة لغيرهم خاصة الاحداث والكبار : اذ انهم سيبدون حساسية وتعصباً ازاء هذا الموضوع ولا يمكنهم تحمل من تحتل مكان امهم.
ويمكن تقريباً التعويض عن حرمان الولد من عاطفة الام في العام الاول بعد موتها من خلال اختيار خلف لها، ولكن يجب القول ان موت الام يؤثر على الطفل حتى في الاشهر الثلاثة من عمره. لذا فلا يمكن لكل الجهود المبذولة والاساليب المستخدمة الا ان تسد جانبا من هذا الفراغ.
والخلاصة فان فقدان الام والحرمان من حبها وعطفها في السنوات الاولى من عمر الطفل يؤثر على شخصيته ويغيرها رغم وجود زوجة جديدة للاب تمارس حبها وعطفها. وقد تشتد هذه التأثيرات في السنوات القادمة حتى انه يصعب القضاء عليها او التعويض عنها.