أصل معنى الطهارة النزاهة والنظافة والنقاء.
وقد أمر الله عز وجل المسلم بتطهير ظاهره وباطنه, فيطهر ظاهره من المحرمات الظاهرة والخبائث والقاذورات, ويطهر باطنه بتنقية قلبه من الشرك وأمراض القلوب كالحسد والكبر والغل, فإذا فعل ذلك استحق محبة الله كما قال تعالى: }إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِين{ (البقرة: 222).
وأمر الله بالطهارة للصلاة لأنها ملاقاة ومناجاة لله سبحانه، ومعلوم أن الإنسان يتنظف ويلبس أجمل ثيابه إذا كان سيلقى ملكاً أو رئيساً فكيف بمن يلاقي ملك الملوك سبحانه وتعالى.