في المصحف الشريف نجد كلمة ( رءا ) قد وردت إحدى عشرة مرة ، وآخرها ألف
. ووردت كلمة ( رأى ) مرتين فقط ، وآخرها حرف الالف المقصورة ..
وحين نتدبر المرات التي وردت فيها كلمة ( رءا ) بحرف الألف ، نجد أنها كلها رؤية بصرية :
﴿ فَلَمَّا جَنَّ عَلَيْهِ اليْلُ رَءَا كَوْكَباً ﴾ (الأنعام: 76)-
﴿ فَلَمَّا رَءَا قَمِيصَهُ قُدَّ مِن دُبُرٍ ﴾(يوسف 28) )
ونظرًا لأن الرؤية بصرية ، جاءت نهاية كلمة ( رءا ) بالألف ؛ لتدل على وجود حاجز للرؤية ، أو حدود لها .-- فلا نرى الا لمسافات معينة
غير أنه حين يتكلم القرآن عن رؤية البصيرة النافذة أو رؤية الفؤاد ، تأتي كلمة ( رأى ) تنتهي بحرف الالف المقصورة الذي يوحي بالامتداد . وقد جاءت بهذا الشكل في موضعين اثنين فقط من القرآن الكريم ، خاصتين بالرسول صلى الله عليه وسلم ، حينما بلغ السموات العلى وسدرة المنتهى ، حيث كانت الرؤية الحقة بدون حدود و رأى من آيات ربه الكبرى وذلك فى سورة النجم .. قال تعالى :
﴿ مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى ﴾(النجم: 11)-
﴿ لَقَدْ رَأَى مِنْ آيَتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى ﴾(النجم18) ) .