يبدأ جميع الطلاب قريبا العطلة الصيفية التي تمتد قرابة الشهرين، ويبدا بعض الطلاب مزاولة العمل لاستغلال العطلة وجني المال، مما يحدو ببعض المشغلين لاستغلالهم وعدم منحهم حقوقهم المالية كاملة.
حول هذه الموضوع تحدثت الشمس مع النقابي جهاد عقل الذي قال: "للاسف ما يزال جانب استغلال الشبيبة قائمًا في سوق العمل، وبرز بشكل لافت العام الماضي حيث استغل العديد من المشغلين الطلاب، علما ان القانون يسمح بتشغيل طلاب بين جيل 14 الى 18 عامًا، بعد الحصول على شهادة طبية من طبيب العائلة، وليست هناك حاجة اليوم ببطاقة عمل كما كان معمولا به في السابق".
واضاف: "يمنع القانون ايضا تشغيل القاصرين بأعمال خطرة وشاقة مثل الحديد والبناء وغيرها، انما يجب تشغيلهم باعمال تلائمهم، وهناك تحديد ايضا باعطاء استراحة لمدة ساعة وربع خلال يوم العمل من بينها نصف ساعة متواصلة".
وقال ان ما نسبته 5 آلاف شكوى قدمت من قاصرين اشتكوا خلالها مشغلين يخرقون القانون بشكل استغلالي، والقانون يفرض غرامات عالية على من يخرق حقوق القاصر العامل، هذا وناشد كل قاصر عامل لم يتلق حقوقه كاملة التوجه بشكوى لتحصيل حقوقه.
أخبار مباشرة من الشمس
انطلقتش وزارة التعليم ببرنامج تحديات، الذي يهدف الى ادماج الطالب المدرسي ببرامج لامنهجية خلال العطلة الصيفية، وقد تحدثت الشمس مع السيد جلال صفدي مدير دائرة الشباب في وزارة التعليم حول هذا الموضوع، حيث لفت الى ان وزارة التعليم اعترفت بالبرامج اللامنهجية في المجتمع العربي لاول مرة، وهذا يعتبر انجازا وتجديدًا لجهاز التعليم العربي، حيث خصصت ميزانية كبيرة لمشروع التربية اللامنهجية الذي يقدر ب 70 مليون شيكل، وسينعم معظم الطلاب (من جيل 6 الى 18 عام) بالاشتراك في هذه البرامج، اما في السابق فقد كانت تمنح ميزانية بسيطة للتربية اللامنهجية.
ويشمل هذا المشروع دورات وفعاليات وبرامج في التنمية الذاتية، ونوه السيد صفدي الى ان الطلاب من جيل سابع حتى الثاني عشر سينخرطون ببرامج تطوير حياتية وقيادة، وجميع السلطات بنت برنامج للعطلة الصيفية.
وقال: مجتمعنا يمر بازمة كبيرة لكننا اليوم نضيء شمعة جديدة نحو التغيير، عبر برنامج تحديات، الذي سيدخل 64 مدرسة اضافة الى 250 وظيفة عبر مشروع المدرسة الجماهيرية الذي ومن خلاله ستفتح المدرسة ابوابها امام الطلاب والاهالي من الثانية والنصف حتى التاسعة للمشاركة في نشاطات خاصة لهم".
أعلن عضو اتحاد الفضاء العربي خالد الزعاق الثلاثاء، أن رمضان سينتهي بنهاية يوم السبت وهو نفس اليوم الذي بدأ فيه، وسيكون يوم الأحد أول أيام عيد الفطر.
وأوضح الزعاق أن ولادة الشهر فلكياً تبدأ عندما يختفي نور القمر باقترابه من شعاع الشمس في كل شهر قمري، عندما يتدنى البدر الزاوي بين الشمس والقمر إلى سبع درجات فأقل، حتى يحدث الاقتران فيكون ما يعرف بالمحاق في أقصى حالاته وهنا يولد القمر الجديد.
وأشار إلى أنه منذ لحظة دخول شهر رمضان الحالي، والقمر يسير خلف الشمس متجها لجهة الشرق بشكل يومي.
وتابع موضحاً: "وبما أن سرعة القمر تفوق سرعة الشمس بكثير ظاهرياً، فإن القمر يلاحق الشمس طوال شهر رمضان وسيدركها فجر يوم السبت التاسع والعشرين في تمام الساعة 5:31، حيث يصبح القمر والشمس في هذه الدقيقة على خط طول سماوي واحد ومقترنان ببعض وهنا يولد هلال شهر شوال فلكيا ويبدأ القمر بالابتعاد عن الشمس والخروج من حيز شعاع الشمس."
وبيّن الزعاق أنه في مساء السبت يمكث الهلال واحد وعشرين دقيقة على الشرقية والوسطى وثلاث وعشرين دقيقة على الغربية وكلما اتجهنا ناحية الجنوب الغربي يزداد الهلال مكثاً وعمراً.
وقال إن هلال العيد يقع جنوب مغيب الشمس ونسبة الإضاءة على وجهه 0.57 بالمائة وشكل الهلال منحرف وقرناه بيم السماوي والجنوبي ويبعد عن الأرض 359314.9 كم.
وأضاف الزعاق أنه لن يكون هناك تغير في المناخ عن السائد في شهر رمضان المبارك صباح يوم العيد حيث الحرارة ما بين 35 إلى 40 درجة في معظم مناطق المملكة صبيحة يوم العيد مع تجاوز بعض المناطق درجة 40 بعد الظهيرة حتى قرب منتصف الليل.
يكون الجو يوم الأربعاء غائما جزئياً، ويطرأ انخفاض آخر على درجات الحرارة لتصبح أدنى من معدلها السنوي العام بحدود درجتين مئويتين، والرياح جنوبية غربية إلى شمالية غربية معتدلة إلى نشطة السرعة والبحر خفيف إلى متوسط ارتفاع الموج.
ويوم الخميس، يكون الجو غائما جزئياً إلى صاف، ويطرأ ارتفاع على درجات الحرارة لتصبح حول معدلها السنوي العام، والرياح غربية إلى شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط أحياناً والبحر خفيف ارتفاع الموج.
ويوم الجمعة، يكون الجو غائما جزئياً إلى صاف، ويطرأ ارتفاع آخر على درجات الحرارة لتصبح اعلى من معدلها السنوي العام بحدود درجتين مئويتين، والرياح غربية إلى شمالية غربية خفيفة إلى معتدلة السرعة تنشط احياناً والبحر خفيف ارتفاع الموج.



أحصل علي المزيد على أخر الاخبار
من هنا :موقع الشمس