ابو الرميح الخزاعي :
ابو الرميح الخزاعي هو عمير بن مالك بن حنظل بن عبد شمس بن سعد بن غنم بن حيلب بن جبير بن عدي بن سلول الخزاعي.
توفي في حدود سنة ١٠٠ ، كان شاعراً مكثراً الشعر في رثاء الحسين عليه‌السلام ، مقلاً في غيره كما قال ابن النديم ، وكان ابوه مالك بن حنظلة من الصحابة كما في الاصابة ، وكان يزور آل محمد فيجتمعون اليه ويقرأ عليهم مراثيه.
حدث المرزباني قال دخل أبو الرميح على فاطمة بنت الحسين بن علي (ع) فأنشدها مرثيته في الحسين (ع) :
أجالت على عيني سحائبُ عبرة
فلم تصح بعد الدمع حتى ارمعلّت
تبكّى على آل النبي محمد
وما اكثرت في الدمع لابل اقلت
اؤلئك قوم لم يشيموا سيوفهم
وقد نكأت أعداءهم حين سلت
وإن قتيل الطف من آل هاشم
أذل رقاباً من قريش فذلت

فقالت فاطمة : يا أبا الرميح هكذا تقول ، قال : فكيف اقول جعلني الله فداك ، قالت قل : اذل رقال المسلمين فذلت.
فقال : لا أنشدها بعد اليوم إلا هكذا.
وهذا البيت مذكور لسليمان بن قتة العدوي ولعله تضمنه او استشهد به.
وفي الجزء الاول من الأعيان القسم الثاني ص ١٦٥ :
أبو الرميح الخزاعي عمر بن مالك بن حنظلة ، له رثاء في الحسين توفي حدود المائة.

* أدب الطف 1 : 59 ـ 60