المؤلف : محمد جعفر الاسترآبادي المعروف بــ(شريعتمدار)
الكتاب أو المصدر : البراهين القاطعة في شرح تجريد العقائد الساطعة
الجزء والصفحة : ص410-411/ج1

قال : ( ومنها المطعومات التسعة الحادثة من تفاعل الثلاثة (1) في مثلها (2) ).
أقول : المشهور عند الأوائل (3) أنّ الجسم إن كان عديم الطعم فهو التفه. وتعدّ التفاهة من الطعوم التسعة ، وإن كان ذا طعم لم ينفكّ عن أحد الطعوم الثمانية ، وهي : الحلاوة والحموضة والملوحة والحرافة والمرارة والعفوصة والقبض والدسومة.


وهذه الطعوم التسعة تحصل من تفاعل ثلاث كيفيّات ـ وهي : الحرارة والبرودة والكيفيّة المعتدلة ـ في مثلها في العدد ـ أعني ثلاث كيفيّات ـ لا مثلها في الحقيقة ، وهي الكثافة واللطافة والكيفيّة المعتدلة. فإنّ الحارّ إن فعل في الكثيف حدثت المرارة ، وفي اللطيف الحرافة ، وفي المعتدل الملوحة. والبارد إن فعل في الكثيف حدثت العفوصة ، وفي اللطيف الحموضة ، وفي المعتدل القبض. والمعتدل إن فعل في اللطيف حدثت الدسومة ، وفي الكثيف الحلاوة ، وفي المعتدل التفاهة.


وهي على قسمين : أحدهما : أن لا يكون له طعم أصلا بحسب الواقع ، والتفه بهذا المعنى يسمّى مسخا.


والثاني : أن يكون له طعم غير مدرك بالحسّ ؛ لشدّة الالتحام بين أجزائه بحيث لا يتحلّل منه شيء يخالط اللسان ، فلا يحسّ بطعمه إلاّ إذا احتيل في تحليل أجزائه وتلطيفها كالنحاس والحديد، وهذا هو المعدود في الطعوم دون الأوّل.


قال : ( ومنها المشمومات ، ولا أسماء لأنواعها إلاّ من حيث المخالفة والموافقة ).


أقول : من أنواع الكيفيّات المحسوسة الروائح المدركة بحاسّة الشمّ ، ولم يوضع لأنواعها أسماء مختصّة بها كما وضعوا لغيرها من الأعراض ، بل ميّزوا بينها من حيث إضافتها إلى الطبائع أو إلى المحلّ كرائحة المسك والجيفة ، فيقال : رائحة طيّبة ، ورائحة منتنة ، وذلك يختلف باختلاف الأشخاص ، أو يقال : رائحة الورد والجيفة أو نحو ذلك.
__________________
(1) أي الحرارة والبرودة والكيفيّة المتوسّطة بينهما. ( منه ; ).
(2) أي الكثيف واللطيف والمعتدل. ( منه ; ).
(3) انظر : « الشفاء » 2 : 65 كتاب النفس ؛ « المباحث المشرقيّة » 1 : 424 ؛ « نهاية المرام » 1 : 588 ؛ « شرح المواقف » 5 : 282 ؛ « شرح المقاصد » 2 : 287.