المؤلف : الشيخ عباس القمي.
الكتاب أو المصدر : منتهى الآمال في تواريخ الائمة والآل
الجزء والصفحة : ج1,ص167-168.

كان اسم ابيه عمرو البهرائي و اشتهر بمقداد بن الاسود لتبنّي الأسود بن عبد يغوث ايّاه، و كان المقداد رحمه اللّه قديم الاسلام و من خواص سيد الانام واحد الاركان الاربعة و كان عظيم القدر، شريف المنزلة، و شجاعته و حبّه للدين اكثر من ان تحصى، و قد وردت الاخبار من طرق الخاصة و العامة في فضله و مدحه.


روي عن رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) انّه قال: انّ اللّه تعالى امرني بحب اربعة، قالوا: و من هم يا رسول اللّه؟ قال: عليّ بن ابي طالب و المقداد بن الاسود و أبو ذر الغفاري و سلمان الفارسي‏ .


و زوجته ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب ابنة عمّ رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) و قد حضر جميع الغزوات و جاهد مع رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) و هو من هؤلاء الاربعة الذين اشتاقت الجنة إليهم.


و الاخبار في ذكر فضائله كثيرة لا يمكننا إحصاءها و يكفينا هنا ما ذكره الشيخ الكشي عن‏ الامام الباقر (عليه السّلام)انّه قال: ارتد الناس الا ثلاثة نفر، سلمان و أبو ذر و المقداد، قال: فعمار؟ قد كان جاض جيضة ، ثم رجع، ثم قال: ان اردت الذي لم يشك و لم يدخله شي‏ء فالمقداد، ... الخ‏ .


و في رواية انّ قلبه كان مثل زبر الحديد ؛وعن كتاب الاختصاص عن ابي عبد اللّه (عليه السّلام)قال: «انما منزلة مقداد بن الاسود في هذه الامة كمنزلة الألف في القرآن لا يلزق بها شي‏ء ».


و توفي في الجرف سنة (33) تبعد عن المدينة فرسخا واحدا، فحملت جنازته الطاهرة من هناك و دفن في البقيع و القبر الذي ينسب إليه في مدينة (وان) ليس له و يحتمل ان يكون ذاك القبر قبر الفاضل مقداد السيوري أو قبر أحد مشايخ العرب، و من الغرائب انّ المقداد مع فضله و جلالة شأنه كان ابنه معبد منحرفا و حضر حرب الجمل في جيش عائشة و قتل.


فكان (عليه السّلام) يمرّ بالقتلى حينذاك، فمرّ بمعبد بن المقداد بن عمرو فقال: رحم اللّه ابا هذا كان رأيه فينا أحسن من رأي هذا، فقال عمار: الحمد للّه الذي أوقعه و جعل خدّه الأسفل، انّا و اللّه يا أمير المؤمنين لا نبالي بمن عند عن الحق من ولد و والد، فقال (عليه السّلام) : رحمك اللّه يا عمار و جزاك عن الحق خيرا .