لطالما تلقى الائمة الاطهار عليهم السلام الاذى والجور من اعداءهم بأن قتلوهم وعذبوهم وفي مقدم من تعرض للاذى الجسدي المادي هو الامام الحسين ع في وقعة كربلاء حيث صب الامويون فيها كل احقادهم وثاراتهم, وفي هذا الخصوص نجد ثمة شبه بين الامام الحسين ع والامام الجواد ع في سمة تتعلق باستشهادهما وهي بقاء جسد الامام الجواد ع الشريف على الارض عدة ايام بلا غسل ولا كفن كما حدث للامام الحسين (عليه السلام) قال صاحب نور الابصار: فلما قضى نحبه امر المعتصم بان يرموا جسده الشريف من اعلى السطح الى الارض ومنع الناس ان يحملوه ويشيعوه ويدفنوه ويدنوا منه وبقي جسده على الارض اياما بلا غسل ولا كفن ولا دفن
مجمع مصائب اهل البيت (عليهم السلام) 3/197