بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى.
قال جابر للإمام الباقر (عليه السلام) : جعلت فداك يا بن رسول الله .. حدثني بحديث في فضل جدتك فاطمة إذا أنا حدثت به الشيعة فرحوا بذلك ..
قال الإمام الباقر (عليه السلام):
فإذا صارت عند باب الجنة تلتفت..
فيقول الله: يا بنت حبيبي ما التفاتكِ وقد أمرت بكِ إلى جنتي ؟
فتقول: يا رب.. أحببت أن يُعرف قدري في مثل هذا اليوم ..
فيقول الله: يا بنت حبيبي .. ارجعي فانظري من كان في قلبه حبّ لكِ أو لأحد من ذريتك، خذي بيده فأدخليه الجنة ..
قال الإمام الباقر (عليه السلام): والله يا جابر.. إنها ذلك اليوم لتلتقط شيعتها ومحبيها، كما يلتقط الطير الحب الجيد من الحب الرديء .. فإذا صار شيعتها معها عند باب الجنة، يُلقي الله في قلوبهم أن يلتفتوا فإذا التفتوا فيقول الله عز وجل: يا أحبائي .. ما التفاتكم وقد شفّعت فيكم فاطمة بنت حبيبي؟..
فيقولون: يا ربّ أحببنا أن يعُرف قدرنا في مثل هذا اليوم ..
فيقول الله: يا أحبائي ارجعوا وانظروا من أحبّكم لحبّ فاطمة .. إنظروا من أطعمكم لحبّ فاطمة.. انظروا من كساكم لحبّ فاطمة .. انظروا من سقاكم شربة في حبّ فاطمة.. انظروا من رد عنكم غيبة في حبّ فاطمة ... خذوا بيده وأدخلوه الجنة.
قال الإمام الباقر (عليه السلام): والله لا يبقى في الناس إلا شاك أو كافر أو منافق، فإذا صاروا بين الطبقات نادوا كما قال الله تعالى: { فما لنا من شافعين، ولا صديق حميم }...
فيقولون: { فلو أن لنا كرة فنكون من المؤمنين }.
قال الإمام الباقر (عليه السلام): هيهات هيهات.. منُعوا ما طلبوا { ولو رُدّوا لعادوا لما نُهوا عنه وإنهم لكاذبون }.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بحار الأنوار ج 8 ص51
تفسير فرات الكوفي ص 298
الأنوار الساطعة من الغراء الطاهرة (خديجة بنت خويلد ) ص302