الغزوة هي ما خرج أو شارك فيها الرسول من قتال بين الجيش المسلمين وجيوش الكفار والمشركين، حيث يفيد المؤرخون بأن الرسول -عليه الصلاة والسلام- قد خرج مع جيش المسلمين في ما بين 25 إلى 29 غزوة، إلا أن مشاركته في القتال قد اقتصرت على 9 غزوات فقط، حيث لم يقتل في هذه الغزوات التسع إلا مشركاً واحداً وهو أبيّ بن خلف خلال مشاركته في غزوة أحد، وكانت أحد الغزوة الوحيدة التي يُجرح الرسول -عليه الصلاة والسلام- بها، كما قاتل الرسول في غزوة بدر، وغزوة الأحزاب، وغزوة يهود، قريظة ويهود خيبر والطائف.
المعركة تعني المعركة الاحتكاكات القتالية والقتالات التي جرت ما بين جيش المسلمين وجيوش المشركين والكفار من دون مشاركة الرسول فيها، وامتناعه عن الخروج معها إلى مكان التقاء الجيوش لأسباب مبررة؛ كمرضه أو امتثال لأوامر الله تعالى في ذلك، كما أطلق اسم معركة على القتالات التي قامت بين جيش المسلمين وغيرهم من المسلمين العاصين أو المخالفين للشريعة الإسلامية وغيرهم من حلفاء المسلمين، وذلك بعد نقضهم لعهدهم مع المسلمين بالاتفاق مع جيوش الكفار، أو تسببهم بالأذى لجموع المسلمين دون سابق إنذار.