تكلّم العلماء في عدد أهل الكهف وكم كانوا، وخاصّةً أنّ الله تعالى في سورة الكهف لم يحدّد عددهم، وإنّما ذكر سبحانه أقوال النّاس في ذلك فمنهم من رأى بأنّهم ثلاثة ورابعهم كلبهم، ومنهم من رأى بأنّهم خمسة وسادسهم كلبهم، ومنهم من رأى بأنّهم سبعة وثامنهم كلبهم، وقد رجّح ابن عبّاس أنّهم سبعة وسابعهم كلبهم، ذلك بأنّ الله تعالى قد ذكر اثنين من الأقوال، وأتبعهما بقوله سبحانه (رجمًا بالغيب)، ثمّ ذكر سبحانه الآية التي فيها أنّ عددهم سبعة وثامنهم كلبهم، وقد دلّت عددٌ من المصادر القديمة عن أهل الكتاب على أنّهم سبعة؛ حيث يسمّون في المسيحيّة بالسّبعة النّائمين.