عن أبي بصير أنه جاء إلى الإمام الصادق (عليه السلام)فقال له يابن رسول الله !خوفني فإن قلبي قد قسا
فقال يا ابا محمد استعد للحياة الطويلة فإن جبرئيل جاء إلى النبي ﴿صلى الله عليه وآله﴾و هو قاطب و قد كان قبل ذلك يجى مبتسم فقال رسول الله ﴿صلى الله عليه وآله﴾يا جبرئيل جئتني اليوم قاطبا؟!
فقال يامحمد !قد وضعت منافخ النارفقال ﴿صلى الله عليه وآله﴾و ما منافخ النار يا جبرئيل؟
فقال يا محمد! إن الله عزوجل أمر بالنار فنفخ عليها ألف عام حتى إسودت فهي سوداء مظلمة لو أن قطرة من الضريع قطرت في شراب اهل الدنيا لمات أهلها من نتنها و لو أن حلقة واحدة من السلسلة التي طولها سبعون ذراعا وضعت على الدنيا لذابت الدنيا من حرها💥 و لو أن سربالا من سرابيل أهل النار علق بين السماء والأرض لمات أهل الدنيا من ريحه.
قال فبكى رسول الله ﴿صلى الله عليه وآله﴾و بكى جبرئيل فبعث الله إليهما ملكا فقال لهما:إن ربكما يقرئكما السلام و يقول قد أمنتكما أن تذنبا ذنبا أعذبكما عليه.
فقال أبوعبدالله عليه السلام فما رأى رسول الله ﴿صلى الله عليه وآله﴾جبرئيل مبتسما بعد ذلك.