ماذا قدم الشيعه_للاسلام-الموضوع الرابع-مؤسسي علم (الكمياء_العروض_علم_النجوم) من الشيعه

علم_الكيمياء
اجتماع الجيوش الاسلاميه-لابن القيم الجوزيه-ص135
ذكر ابن حيان الكوفي-فقال المحقق في ترجمته
هو جابر ابن حيان بن عبد الله الكوفي الطوسي-ابوموسى-تلميذ جعفر-الصادق
كان يعرف بالصوفي


وقال عنه الفيلسوف الإنكليزي فرانسيس بيكون: "إن جابر بن حيان هو
ول من علّم علم الكيمياء للعالم، فهو أبو الكيمياء"، وقال عنه العالم الكيميائي الفرنسي مارسيلان بيرتيلو في كتابه (كيمياء القرون الوسطى): "إن لجابر بن حيان في الكيمياء ما لأرسطو في المنطق"


علم العروض الفراهيدي

وفيات الاعيان-لابن خلكان-المجلد لاثاني-ص244-220-الخليل بن احمد ابو عبد الرحمن الخليل بن احمد بن عمرو بن تميم الفراهيدي ويقال القرهودي الازدي اليحمدي كان اماما في علم النحو وهو الذي استنبط_علم_العروض واخرجه الى الوجود

وذكر الشيخ آقا بزرگ الطهراني للخليل بن أحمد الفراهيدي عدداً من الكتب ( في موسوعته حول مصنّفات #علماء_الشيعة: الذريعة 38:1، 143:5، 303:9 / ق 1، 364:15 ) هي: آلات الإعراب: ـ المعبَّر عنه بـ ( كتاب النُّقط والشكل )، وجُمل الإعراب، وديوان الخليل، وكتاب العين.

وعن ابن فهد الحلّي أنّ الخليل بن أحمد سُئل: ما الدليل على أنّ عليّاً عليه السلام هو إمام الكلّ في الكلّ ؟ فأجاب: احتياجُ الكلّ إليه، واستغناؤه عن الكلّ.
وقيل له: ما تقول في عليّ بن أبي طالبٍ عليه السلام ؟ فقال: ما أقول في حقّ امرئٍ كتم مناقبَه أولياؤُه خوفاً، وأعداؤه حسداً، ثمّ ظهَرَ مِن بين الكتمانَين ماملأ الخافقَين! ( المهذّب البارع في شرح المختصر النافع 293:4 )

علم_النجوم

كتاب الوافي بالوفيات-الجزءالاول-ص251-213-الفرازي المنجم محمد بن ابراهيم بن حبيب بن سليمان بن سمره بن جندب الفرازي الكوفي كان عالما بامر النجوم له قصيده تقوم مقام الزيجات وهي مزدوجه قال المرزباني تدخل هي وشرحها في عشره اجلاد



يعتبر أول فلكي عربي صنع الأسطرلاب وكتب عنه وعن التقويم. وهو من ولد الصحابي سمرة بن جندب، وصاحب كتاب الزيج على سني العرب، حيث استخرج جدولاً حسابياً فلكياً يبين مواقع النجوم وحساب حركاتها وهو ما عرف بالزيج.
فكان ابو اسحاق ابراهيم حبيب الفزاري المتوفى عام (161 هـ ـ 777م)، وهو من أصحاب الإمامين الصادق وموسى بن جعفر (عليهما السلام)، أول من عمل الاصطرلاب (مرآة النجوم) في الاسلام. وأول من ألف فيه؛ وله في ذلك كتابي "العمل بالاصطرلابات ذوات الحلق"، و"العمل بالاصطرلاب السطح"(الإمام الصادق ملهم الكيمياء: 156 محمد يحيى الهاشمي).