شيء من قدر المؤمن عند الله والنبي والعترة ! روايات تجعلك تراجع حساباتك


حتى الشيطان لا يقبله
الصادق ( قال أبو عبد الله عليه السلام ، من روي على مؤمن رواية ، يريد بها شينه ، وهدم مروته ، ليسقط من أعين الناس ، أخرجه الله من ولايته إلى ولاية الشيطان ، ولا يقبله أيضا الشيطان ) الكافي ج 2 ص 358 وشرح أصول الكافي للمازندراني ج 10 ص 13 وسائل الشيعة ج 12 ص 294



لم يكن كفارته ولم يؤجر
النبي الأعظم ( من أحزن مؤمنا ثم أعطاه الدنيا ، لم يكن ذلك كفارته ، ولم يؤجر عليه ) مستدرك الوسائل ج 9ص 99 وبحار الأنوار ج 72 ص 150

من الذين يحبون أن تشيع الفاحشة
أبو عبد الله ( من قال في مؤمن ما رأته عيناه وسمعته أذناه فهو من الذين قال الله عز وجل : " إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب اليم ) الكافي يفضحه النبي الأعظم ( فإنه من تتبع عثرات المسلمين ، تتبع الله عثرته ، ومن تتبع الله عثرته يفضحه) الكافي ج 2 ص 357


يبتلى
الصادق ( لا تبدي الشماتة لأخيك فيرحمه الله ويصيرها بك ، وقال : من شمت بمصيبة نزلت بأخيه لم يخرج من الدنيا حتى يفتتن) الكافي ج 2 ص 359

كمبتدئها

قال رسول الله ( صلى الله على وآله ) : من أذاع فاحشة كان كمبتدئها ، ومن عير مسلما بذنب لم يمت حتى يركب ) الكافي ج 2 ص 356

قتل وهدم ..
عن النبي الأعظم ( من آذى مؤمنا بغير حق فكأنما هدم مكة وبيت الله المعمور عشر مرات وكأنما قتل ألف ملك من المقربين ) مستدرك الوسائل ج9 ص 100


يبارز الله بالحرب
(قال الله تبارك وتعالى من أهان لي وليا فقد بارزني بالمحاربة )( إن الله تبارك وتعالى يقول : من أهان لي وليا فقد أرصد لمحاربتي ، وأنا أسرع شئ إلى نصرة أوليائي ) الكافي ج 1 ص 144


ملعون !
عن النبي الأعظم ( من آذى مؤمنا فقد آذاني ، ومن آذاني فقد آذى الله ، ومن آذى الله فهو ملعون في التوراة والإنجيل ، والزبور والفرقان ، وفي خبر آخر : فعليه لعنة الله والملائكة والناس ) مستدرك الوسائل ج 9 ص 99 ومشكاة الأنوار ص 149 وبحار الأنوار ج 64 ص 72


في الدرك الأسفل في طينة الخبال
عن أبي عبد الله الصادق ( من روى على أخيه المؤمن رواية يريد بها شينه وهدم مرؤته وقفه الله تعالى في طينة خبال في الدرك الأسفل من النار) جامع الأخبار : 171 وبحار الأنوار ج 72 ص 359 و معارج اليقين للسبزواري ص 416


أقرب إلى الكفر
الصادق ( عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : أقرب ما يكون العبد إلى الكفر أن يواخي الرجل الرجل على الدين فيحصي عليه زلاته ليعيره بها يوما ما ) الكافي ـ الكليني ج 2 ص 355


أبعد عن الله !
( أبعد ما يكون العبد من الله أن يكون الرجل يواخي الرجل وهو يحفظ [ عليه ] زلاته ليعيره بها يوما ما ) شرح أصول الكافي للمازندراني ج 10 ص 5



من أهل النار
الصادق ( وقال عليه السلام : من عاب أخاه بعيب فهو من أهل النار ) بحار الأنوار ج72 ص 260


ليس له مخرجا !
الإمام علي (عن علي عليه السلام أنه قال من قال في مؤمن ما رأت عيناه وسمعت أذناه ما يشينه ويهدم مروته فهو من الذين قال الله عز وجل ( ان الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب اليم ) يا عبد الله وحدثني أبي عن آبائه عن علي عليه السلام قال من روى عنه أخيه المؤمن رواية يريد بها هدم مروته و ثلبه أوبقه الله بخطيئته حتى يأتي بمخرج مما قال ولن يأتي بالمخرج منه ابدا " ومن ادخل على أخيه المؤمن سرورا " فقد ادخل على أهل البيت سرورا " ومن ادخل على أهل البيت سرورا " فقد ادخل على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم سرورا " ومن ادخل على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم سرورا " فقد سر الله ومن سر الله فحقيق على الله عز وجل ان يدخله جنته...) جامع أحاديث الشيعة ج 17 ص 311 وبحار الأنوار ج 75 ص 276


مع فرعون وآل فرعون !
(عبد الله ( عليه السلام ) قال : « من روع مؤمنا بسلطان ليصيبه منه مكروه فلم يصبه فهو في النار ، ومن روع بسلطان ليصيبه منه مكروه فأصابه فهو مع فرعون وآل فرعون في النار ) شرح أصول الكافي للمازندراني ج 10 ص 30 وسائل الشيعة ج 12 ص 303

آيس من رحمة الله !
( عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) قال : « من أعان على مؤمن بشطر كلمة لقي الله عز وجل يوم القيامة مكتوب بين عينيه آيس من رحمتي ») شرح أصول الكافي ج 10 ص 30


من نظر إليه ليخيفه أخافه الله
النبي الأعظم ( من نظر إلى مؤمن نظرة ليخيفه بها أخافه الله عز وجل )شرح أصول الكافي للمازندراني ج 10 ص 30


فضحه الله !
( لا تتبعوا عورات المؤمنين فإنه من تتبع عورات المؤمنين تتبع الله عورته ومن تتبع الله عورته فضحه ولو في جوف بيته ) ثواب الأعمال ـ الشيخ الصدوق ص241


ولم ينصره !
( وعن أبي جعفر عليه السلام أنه قال : من اغتيب عنده أخوه المؤمن فلم ينصره ، ولم يدفع عنه ، وهو يقدر على نصرته وعونه فضحه الله عز وجل في الدنيا والآخر)( وعن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال : إذا قال المؤمن لأخيه أف ، خرج من ولايته ، وإذا قال : أنت لي عدو كفر أحدهما ، لأنه لا يقبل الله عز وجل عملا من أحد يعجل في تثريب على مؤمن بفضيحته ، ولا يقبل من مؤمن عملا ، وهو يضمر في قلبه على المؤمن سوء..) كتاب المؤمن للحسن بن سعيد ص 72


قاتل يطالب بدمه !
(عن أبي جعفر ( عليه السلام ) قال : إن العبد يحشر يوم القيامة وما أدمى دما فيدفع إليه شبه المحجمة أو فوق ذلك ، فيقال له : هذا سهمك من دم فلان ، فيقول : يا رب إنك تعلم أنك قبضتني وما سفكت دما ، قال : بلى ، وما سمعت من فلان بن فلان كذا وكذا فرويتها عنه فنقلت حتى صار إلى فلان فقتله عليها ، فهذا سهمك من دمه ) وسائل الشيعة ج 12 ص 305

هذا غيض من فيض كلمات النبي الأعظم والعترة الطاهرة في حق المؤمن وعظمته وعلو قدره ...
بحث : أسد الله الغالب